أشياء يجب أن تضعها في الاعتبار عند بدأ دراسات ماجستير ، ونصائح لكتابة رسالة ساحقة!

Posted on04 أكتوبر 2021 0 183
أشياء يجب أن تضعها في الاعتبار عند بدأ دراسات ماجستير ، ونصائح لكتابة رسالة ساحقة!

أشياء يجب أن تضعها في الاعتبار عند بدأ دراسات ماجستير ، ونصائح لكتابة رسالة ساحقة!

عند اتخاذ قرار لبدء دراسات لماجستير يعمل نوع من الباحثين المبتدئين حول كتابة الرسالة، ا أحد ينكر أن العديد سيواجه صعوبات لا محالة بدءًا من اختيار الموضوع ووصولاً للنتائج. ليس ذلك فحسب يقضي العديد من الباحثين شهورًا متتالية يفكرون في كيفية بدء العمل وما يجب القيان به بعد العمل، ومع ذلك فإن كتابة الأطروحة ليست موضوعًا معقدًا، مطلوب منك الوقت الكافي والصبر والكثير من الدراسة والعمل الجاد لإكمال مشروع بحثي واسع النطاق مثل دراسات ماجستير . فلا يوجد سبب للخوف إذا بدأت في الوقت المناسب وحافظت على كل شيء منظمًا وقمت بدراسة موضوع البحث جيدًا ودونت النقاط الضرورية والمهمة فستتمكن من إنهاء أطروحتك في الوقت المخصص.

اعرف معنى الأطروحة أولاً

بادئ ذي بدء دعنا نعرف ماهي الأطروحة؟ هي مفهوم أكاديمي يعبر عن موقف الباحث من موضوع معين بالحجج والبراهين. بمعنى آخر إذا كنت تكتب عن عقوبة الإعدام فسوف تعرض وجهة نظرك وتقدم الحجج التي ستطرحها دفاعًا عن وجهة نظرك.

توضح الأطروحة الواضحة التي لا لبس فيها القوة والثقة في رأيك، فعندما تنوي أن تتخذ أول خطوة في دراسات ماجستير يجب أن تكون واثقًا بأن لديك من القدرة ما يؤهلك لـكتابة رسالة بحثية علمية مترابطة وفي نفس الوقت في متناول اليد.

ما يجب فعله قبل بدأ الكتابة في دراسات ماجستير

أول خطوة في التحضير لـ دراسات ماجستير هو أنك ستحتاج إلى معرفة دقيقة للموضوع الذي تنوي البحث فيه. في هذه الحالة يمكنك الحصول على المساعدة من المشرف المباشر لك أو إذا كانت هناك فرصة للاختيار اختار موضوعًا مهتمًا به. الخطوة الأولى في تحديد الموضوع هي الحصول على فكرة جيدة عن مجال أطروحتك من خلال طلب المساعدة من الأنترنت والكتب والأوراق البحثية.

أحد الأخطاء التي يرتكبها الطلاب عند إجراء بحث على المستوى الجامعي هو أن العديد من الطلاب يبدؤون في الكتابة قبل أن يختصروا موضوعهم، لذلك يدركون في مرحلة ما أنه ليس من الممكن بالنسبة لهم إجراء بحث حول مثل هذا الموضوع الكبير في ستة فقط. أشهر أو سنة. من الصعب جدًا عمل أطروحة حول موضوع كبير بدون خبرة. فضيلة الأطروحة الجيدة أنها ستكون واضحة ودقيقة.

مرحلة الكتابة

الفصل الأول

تبدأ الرسالة بالفصل الأول ويسمى المقدمة وهذا الفصل هو بمثابة شريان الأطروحة. يكون المحتوى المكتوب في الفصل الأول مكتوب بكلمات قليلة جدًا يصف بشكل جيد ما هو موجود في الأطروحة بأكملها. وتعد هذا المقدمة هي الأصعب. وإذا طلبت نصيحتنا هنا في هذا الصدد سنوصيك بكتابة الأطروحة كاملة اولاً ومن ثم كتابة المقدمة كخطوة أخيرة.

الفصل الثاني

يحتوي على مراجعات للأدب، يُكتب هذا الفصل بعناية شديدة ويجب أن تكون الكتابة متسلسلة ومرتبطة بموضوع الرسالة. مع الأخذ بالاعتبار مدى جدارة المجموعة التي تم أخذ المعلومات منها بالثقة.

الشرط الأساسي لبدأ دراسات ماجستير بكفاءة هو الإلمام الشامل بكل ما يتعلق بالموضوع. الذي تنوي مناقشته لأنك بهذه الطريقة. ستكون قادرًا على معرفة وتعلم الكثير وما الشيء الذي سيضيف شيئًا جديدًا لأطروحتك وما الشيء الذي سيؤدي لنتيجة غير ذلك!

الفصل الثالث

يتعامل هذا الفصل مع منهجية البحث ثم ينتقل الباحث بعد ذلك في كتابته إلى الحلقة الرئيسية أي فصل النتائج والمناقشة، يقوم الباحث في شرح تفصيلي. لوجهة النظر التي يتبنا وسرد النتيجة بطريقة أكاديمية مدعومة بالمراجع ذات الجودة العالية والصلة الوثيقة بالموضوع قيد الدراسة.

الخاتمة والملخص

يجب كتابة الخاتمة والملخص بمجرد الانتهاء من كتابة الفصول الأخرى المتضمنة في الرسالة. يجب أن توضح ما تصبو إليه في أطروحتك وتعرضه بعناية شديدة حتى يقرأ القارئ الرسالة. ويفكر هذا ما أردت معرفته وقتي لم يضع يجب أن تدعم الاطروحة هذه الرسالة.

المراجع

يجب ذكر المراجع التي جمعت منها المعلومات في البحث، مثل الكتب وأوراق البحث الأخرى، والتقارير والمواقع الالكترونية وما إلى ذلك. حتى يتمكن القارئ العصور على أي معلومات من تلك المصادر حسب الحاجة. فالتقديم الصحيح للمراجع سيجعل أطروحتك أكثر موثوقية وجودة.

عمل بحوث جامعة

جميع الحقوق محفوظة لــ مجموعة U.S GROUP لسنة 2022