اكتشفوا بعض من مشكلات كتابة بحوث الماجستير والدكتوراه

Posted on05 سبتمبر 2021 0 160
اكتشفوا بعض من مشكلات كتابة بحوث الماجستير والدكتوراه

اكتشفوا بعض من مشكلات كتابة بحوث الماجستير والدكتوراه

 كتابة بحوث الماجستير والدكتوراه بشكل أكاديمي. يحتاج إلى أسلوب خاص، ويتطلب مهارات معنية. حيث أن الموضوع يتعلق بمفاهيم، ومصطلحات جما في مجال معين. لذا فـ عامل الخبرة، والمهارة من أهم الضروريات لتحقيق ذلك الأمر. وهذا ما يؤكد أنه من غير المنطقي أن تظهر علامات الاستغراب والاندهاش على وجهك. عندما تجد الكثيرون في حاجة إلى مساعدة مهنية. وذلك للانتهاء من الورقة البحثية التي توكل إليهم.

فـ نتيجة كثيرة المشكلات، والعوائق التي تتعلق بإعداد، وتنفيذ هذه الورقة البحثية. بجانب ضيق الوقت. وكثرة المشاكل الضغوطات. والأعباء الخاصة بأمور الحياة بشكل عام بما في ذلك العمل. لذا سيتم التطرق إلى الأسباب. والمشكلات الخاصة. بـ كتابة الورقة البحثية. فتابعونا للتعرف عليها.

عوائق كتابة بحوث الماجستير والدكتوراه بشكل مميز

أشرنا في البداية أن كتابة ورقة بحثية بشكل مميز. يحتاج إلى مزيد من الخبرة، والمهارات الخاصة. فـ هذه الورقة في الاساس بمثابة بحث عن قضية، وموضوع تمت مناقشته. من قبل بواسطة شخص ما. ويكمن دور الباحث الراغب في تكملة المسير، أن يكشف عن هذا العمل. والذي تم القيام به من قبل. وعلى الباحث الراغب في سلك طريق جديد. أن يختار مشكلة، وموضوع معين لمناقشته. مع تقديم حلول لهذه القضية المقترحة. 

فـ من وجهة نظر الكثيرون أن المهمة سهلة. وبسيطة. ولكن هذا غير صحيح بالمرة. لأن الموضوع لا يقتصر على مجرد جمع المعلومات. ذات الصلة بالموضوع فقط. فـ الكثير تمكن من جمع هذه المعلومات. ولكن كم شخص لديه القدرة على توظيف هذه المعلومات، بشكل يخدم الورقة البحثية؟. وهنا يكمن “مربط الفرس ” فـ الكثير من هؤلاء الطلاب، والباحثين. إن لم يكن الجميع يواجه مشكلات لا حصر لها، وبخصوص كيفية التنظيم للورقة البحثية، وكيفية الكتابة الصحيحة لها. سوءا عن طريق عدم القدرة على جمع المعلومات. والتي تتعلق بالقضية محل النقاش.

قم بتنسيق رسائل الماجستير والدكتوراه من إجادة

وعدم القدرة في تقديم بيان قوي لأطروحة. أضف إلى ذلك عدم وجود ترابط بين بيان الأطروحة، وباقي الجمل، والعناصر التي تشتمل عليها الرقة البحثية. وهذا كله إلى جانب الفشل في التوصل. لمصادر موثوق منها للحصول على المعلومات ذات الصلة. بالموضوع المقترح. فـ كم عدد المرات التي قمت فيها بقراءة موضوع ما في القطار. أو في حافلة. أو في مكان تنظر موعد ما. بالطيع كثير من المرات، فـ هل تساءلت ما المميز في هذه الورقة التي قمت بقراءتها؟، وجعلتك تخصص هذا الوقت للاطلاع عليها. والنظر فيها مع الاستمرار في التقليب؟ فـ كان بالإمكان استغلال الوقت في فعل أمر ما. ولكنك حرصت على قراءة هذه الورقة البحثية. فـ هنا سيتم تسليط الضوء على بعض المشكلات، والتي تؤثر بالسلب على كتابة بحوث الماجستير والدكتوراه بشكل مميز، وتتمثل في الآتي:

المشكلات المعجمية اللغوية:

فـ المشكلات، والصعوبات التي تتعلق بالكلمات، واختيار الألفاظ. والمفاهيم ذات الصلة بالموضوع. قد تعتبر من أكثر المشكلات حقًا التي تواجه أي شخص. يقوم بتدوين أي شيء. والتي منها كتابة بحوث الماجستير والدكتوراه . وذلك لأنه قد يوجد الكثير من الكلمات، والتي تشير إلى أكثر من معنى. إلى جانب أن مشكلة الربط لهذه الكلمات، والعبارات مع بعضها. ربما تسبب سوء فهم كبير. لأن القارئ سوف يدخل في أكثر من اتجاه، وأكثر من طريق. وهذا غير صحيح بالمرة.

حيث أن التماسك للكلمات، والعبارات. والربط بين الحجج، والعناصر داخل الورقة البحثية. أمر مهم للغاية، ونتيجة انعدام الخبرة، والمهارات ربما لا يظهر هذا الأمر في الورقة البحثية.

جميع الحقوق محفوظة لــ مجموعة U.S GROUP لسنة 2022