خدمة كتابة الإطار النظري وتمتع برسالة علمية مطورة

Posted on19 سبتمبر 2021 0 154
خدمة كتابة الإطار النظري وتمتع برسالة علمية مطورة

خدمة كتابة الإطار النظري وتمتع برسالة علمية مطورة

يواجه بعض الطلاب الجدد، وذوي الخبرة تحدي كبير في حياتهم المهنية لإعداد رسائل الدكتوراه، والماجستير، وبحوث التخرج من خلال تحديد و كتابة الإطار النظري بشكل صحيح، وفي شركة إجادة للخدمات التعليمة قامت بما فيه الكفاية بتطوير العمل البحثي ليكون جيد. 

لماذا الإطار النظري في الرسائل العلمية؟ 

وظيفة الإطار النظري هو تطوير العمل البحثي لأنه يمثل العمود الفقري لجميع المشاريع الأكاديمية، ويعتبر الإطار النظري هو الجزء المركزي من الدراسة، بين المقدمة أو الاهتمام والاستنتاج أو الاعتبارات النهائية. بمعنى آخر، الإطار النظري هو الجزء الذي سنحدد فيه الغرض من الدراسة جيدًا ويجب أن يتوافق مع النظرية التي نريد عرضها، وهذه المرحلة لابد التعامل بها بعناية، وتحليلها جيدًا قبل وضعها على الورق، لأنه الجزء الذي يصف المنظور الذي سيتم عرضه في البحث، والمعايير التي يجب اتباعها للقيام بذلك من خلال الاستخدام الصحيح للمنهجية. 

وظيفة الإطار النظري 

الإطار النظري وظيفته الرئيسية شرح أو تطوير ما هو معروف حتى الآن عن مجال المعرفة. في بعض الحالات، إذا لم يتم وضع مخطط جيد للإطار النظري، فقد يؤدي ذلك إلى إبطال البحث أو الرسالة العلمية بشكل قاطع. غالبًا ما يكون الموقف ببساطة لأنهم لا يعرفون كيفية وضع سياق لما يُقصد به.

أساسيات كتابة الإطار النظري

من المهم جدًا معرفة كيفية صنع وكتابة الإطار النظري وترجمته، ولأن هذا الامتحان ليس سهل يميل بعض الطلاب في بعض الأحيان إلى نسخ الأفكار أو إعادة صياغة فرضية أو التأكيد على مفهوم محدد مسبقًا، ولكن في الواقع يجب على الطالب السعي إلى الأصالة والتميز والابتكار لإقناع المحكمة أو المؤلفين الذين سيحكمون على العمل لهذا، يجب الاستشهاد بجميع مساهمات المؤلفين الآخرين وتبريرها، مع توفير المعلومات ذات الصلة حول الغرض من البحث ونطاقه، دون تغيير الموضوع فجأة.

الاتساق والنظام في الإطار النظري لا غني عنهما لأنه يغذ الأفكار، والأبحاث، كما أنه يطور أفكارنا من خلال استشارة المصادر المختلفة واستخدام المفاهيم، والبحث في كتب المؤلفين. 

الغرض من كتابة الإطار النظري 

الكتابة السليمة للإطار النظري هو الأساس المفاهيمي لضغط وتحليل البيانات المقدمة في البحث لتقديم ما يلي: 

  • يقدم أدوات للباحثين المستقبليين لتفسير البيانات.
  • يجيب عن المشاكل الجديدة التي لم تتم دراستها من قبل.
  • يوفر الأدوات لتحديد مشكلة البحث حيث أن الفهم يأتي من المعرفة
  • يسمح باكتشاف تفسيرات جديدة للبيانات القديمة.
  • يساعد على توسيع الحد من مشكلة البحث. 
  • يسمح بتنمية التفكير النقدي. 
  • يكشف عن مجالات البحث المهمة للدراسة. 
قم بتنسيق رسائل الماجستير والدكتوراه من إجادة

جميع الحقوق محفوظة لــ مجموعة U.S GROUP لسنة 2022